وقالوا لى أن الحلم يجمعنا

Standard

حدثونى عن أحلاما قد رأوها

حدثونى ان الأيام ستجمعنا

حدثونى انه لا مكان للجراح

ورغم ذلك قد توالت الطعنات

في شكوك في كلام في أفعال

كل يوم تأتى معه اعتذارات

بأن الغد لن يكون فيه إلا الإبتسامات

ويبدوا ان الغد كان عليهم عصياً

وأنه لا صداقة ولا إعتبارات

فلا الأحلام صدقت ولا الأيام جمعت

وظلت الجراح

وما شفعت صداقة الأيام الخوالى

وقد بان هذا في سوء العبارات

في هجوم في احتداد في تزوير للكلمات

حتى أن القلم ما عاد يستطيع أحتمال

فلم يكن يتوقع يوماً أن تكون النهاية بمثل تلك الطعنات

فما تراه إلا ومداده على الورق يرسم

قصة ماظن يوماً انها حادثة

رغم كل مافات

قصة ولادة طفل جميل بين أنياب الذئاب

لم ترحم برائته يوما رغم كل العبرات

ولم يكن له سوى الرحمن حسيباً

في حسبان وتوكيل

وأن للظلم يوماً مرداً

فما الحياة إلا طريق بإتجاهان

أما عن الأحلام فمازالت كما كانت

فما للحلم الإنتهاء

ولكن هل هذا في حياتنا الدنيا

يبقى السؤال بلا جواب

هيثم غنيم

من خواطرى الأحد 10/4/2011 الساعه 6:26 مساءا

Advertisements

About haitham.ghoniem

الأسم إنسان بيحلم أن يبات يومه سعيد مش شايل في قلبه غير الحب لكل الناس ... معرفش بكره هبقى ايه ... لأنى ببساطه عايش فيها وبتأثر بأمواجها وكل يوم فيه خاطره وفكره وحاجات جديده بنتعلمها ونفسي لما ترسي مرساى أكون مضرج في دمائى شهيد شهادة ألقى بها ربي سعيد أن نهايتى كانت ذودا عن حياض هذا الدين أنا ببساطه إنسان مسلم يأمل أن يتبع دوماً كتاب الله وسنة رسوله بفهم سلف الأمة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين جيت لدنيتكم يوم 25 رمضان 1405 هجرى الموافق 13 يونيو 1985

2 responses »

  1. فما للحلم الإنتهاء
    فعلا الإحلام مالها من نهاية ولا حدود الإ ما كانت أحلام
    ابشر ان شاء الله ان المولود سيعيش و يكبر فطالما انتظرناه

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s