شروط كسر الأنظمة القمعية

Standard

شروط كسر الأنظمة القمعية:

1- كسر “الأنا” المتغطرسة الخاصة بميلشياتها المسلحة عن طريق اطلاق القاب ذات طابع ساخر مناسب لما يفعلونه حتى يصبحوا مثار سخرية وتندر العوام ويصبح من الصعب على ابنائهم أن يذكروا وظائف ابائهم الحقيقية لما تحمله من دلالات العار … مثال على ذلك #انتخبوا_العرص تضرب شخص واحد أما #جيش_العرص فتضرب منظومة ستسعى سريعاً للتبرأ من هذا المسمي إن وصم بها حتى تستعيد مكانتها في قلوب الشعب .

2- الأهتمام بجدية بفضح الممارسات القمعية وانتهاكات حقوق الإنسان التى يقوم النظام بإرتكابها في معتقلاته والتركيز عليها بصفة مستمرة ومتكررة وبشكل اعلامي وصحفي متعدد من كل الصحفيين الشرفاء في العالم حتى يخلق رأى عام محلي وعالمي يساند قضيتك ويضعف شرعية النظام.

3- التركيز على المطالب الأقتصادية من حيث تقليل معدلات الضخم وتوفير سكن لكل شاب كحق أصيل بمساحة لاتقل عن 130 متر في بلد تباع فيها الأراضي بالمجان للطبقة الرأسمالية التى تمتص دماء البسطاء ، و تحديد حد أدنى حقيقي للأجور بقيمة نقود شرائية حقيقية ، ثم استمرار رفع حد المطالب التى يجب أن تتوفر لأى انسان .. هذا يجعل من قضيتك قضية كل فرد من المهمشين واصحاب المظالم ويخرج بقضيتك من الأطار السياسي الضيق للإطار الصراع المجتمعي بين الحق والباطل.

4- التركيز على الحقوق الصحية والعمالية حيث هذا في الأصل هو جزء رئيسي من مستهدف التغيير وتلك القضيتين تمس أغلبية المواطنين وبهما تحيد من يخاف من المشاركة معك عن هجومك وتحيد أيضاً تأثير الأعلام القمعي عليه.

5- توفير دعم مالي لبناء مؤسسات بديله تعمل بشكل موازى لبناء تصور عن منظومة النظام البديل الذي سيقرره المنتصر لكي يتم احلالها فوراً حتى لاتسقط الثورة سريعاً بيد من ثاروا.

6- عدم الدخول في صراعات جانبية لا تخدم هدفك الأساسي.

7- ترسيخ منظومة أخلاقية واضحه تستطيع من خلالها تلافي اخطاء الأنظمة القمعية وتتفادي فيها الفوضي الدموية التى ستحدث وقت انهيار النظام القمعي … وهذا ضروري حتى لاتتحول دون أن تشعر لنفس النظام القمعي.

8- توسيع أطر الصراع الأعلامي والميدانى بإضافة افكار مبتكرة من المقاومة ومن التحدث عن قضيتك في كل المحافل.

9- صنع كوادر قيادية محددة وتسويقها ميدانياً واعلامياً كي تقود الثورة حتى نجاحها ثم تقود سياسياً مرحلة البناء.

…………………

هيثم غنيم

الخميس 3 ابريل 2014

Advertisements

About haitham.ghoniem

الأسم إنسان بيحلم أن يبات يومه سعيد مش شايل في قلبه غير الحب لكل الناس ... معرفش بكره هبقى ايه ... لأنى ببساطه عايش فيها وبتأثر بأمواجها وكل يوم فيه خاطره وفكره وحاجات جديده بنتعلمها ونفسي لما ترسي مرساى أكون مضرج في دمائى شهيد شهادة ألقى بها ربي سعيد أن نهايتى كانت ذودا عن حياض هذا الدين أنا ببساطه إنسان مسلم يأمل أن يتبع دوماً كتاب الله وسنة رسوله بفهم سلف الأمة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين جيت لدنيتكم يوم 25 رمضان 1405 هجرى الموافق 13 يونيو 1985

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s