صاحب الليلتين

Standard

“وقالت له بينى وبينك ليلتين”

هكذا كانت حكايته معى وهو يقص علي قصة من قصص الرجال.

سنة 1988 أفغانستان هنا كانت الحكاية في تلك الأرض الطيبة الطيب أهلها حيث كان هذا المجاهد من أرض الكنانة مصر مع رفقة من ابناء بلده يجاهدون السوفيت لتقصفهم الطائرات فتقتل معظم المجموعة ويصاب أخانا بإصابات شديدة.

وقبل ان يستفيق من اصاباته رأى رؤية بعروس من الحور العين تنزل إليه من السماء فمد يده لها حتى صار قاب قوسين من يدها فقالت له :

بينى وبينك ليلتين.

واستيقظ أخانا وقص الرؤية على أصحابه وهو مستبشر بالأجر وبصلاح نيته أن يكون عمله خالص لله وحده.

……
نظر لي أخى في الله وهو يقص علي وقال لي هل تعلم متى مات ؟
لم اجاوبه وانا افكر من المؤكد بعد يومين أو سنتين بأقصى تقدير.

وكأنه قرأ في عينى الجواب فابتسم ابتسامته الهادئة وقالى لى وهو يشير بأصبعى يده اليمنى:

قتل اخانا شهيداً كما احسبه بعد 20 عام في قصف لطائرة بدون طيار أمريكية على مناطق وزيرستان.

كانت الليلتان بعشرين سنة 🙂

هؤلاء هُم الإرهابيين في نظر عوام المسلمين كما تصدره لهم وسائل الإعلام الأمريكية و الأنظمة العربية ومشايخ السلطان والبهت والظلام.

هؤلاء هُم الرجال المنسيون عند الناس ، المذكورين عند رب السماء

هؤلاء من تسعد بهم القلوب وتبتسم للقياهم السماوات

هؤلاء هُم الرجال

أصحاب الحلم

الساعين إلى طريق النصر

المبتسمين للقيا الموت إن جاء في طريق النصر

المستبشرين بمن خلفهم

ألا خوف عليهم ولاهم يجزعون

لأنهم يزيدون الطريق وضوحاً بنورهم

سلام رجال لصاحب الليلتين 🙂

سلام رجال

للرجال

“وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ”

سورة آل عمران

وإنه لجهاد نصر أو إستشهاد في طريق النصر

…………….

هيثم غنيم

الأربعاء 29 ابريل 2015

Advertisements

About haitham.ghoniem

الأسم إنسان بيحلم أن يبات يومه سعيد مش شايل في قلبه غير الحب لكل الناس ... معرفش بكره هبقى ايه ... لأنى ببساطه عايش فيها وبتأثر بأمواجها وكل يوم فيه خاطره وفكره وحاجات جديده بنتعلمها ونفسي لما ترسي مرساى أكون مضرج في دمائى شهيد شهادة ألقى بها ربي سعيد أن نهايتى كانت ذودا عن حياض هذا الدين أنا ببساطه إنسان مسلم يأمل أن يتبع دوماً كتاب الله وسنة رسوله بفهم سلف الأمة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين جيت لدنيتكم يوم 25 رمضان 1405 هجرى الموافق 13 يونيو 1985

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s