Category Archives: أحداث انقلاب 30 يونيو

إرحلوا عن أحلامنا بسلام … رداً على عبد الرحمن منصور أدمن صفحة كلنا خالد سعيد

Standard

عبد الرحمن منصور أدمن صفحة كلنا خالد سعيد مطلع بيان ويمهد لرجوع أصحاب مقولة “ميدان التحرير موجود”  للواجهة من جديد عبر الرابط التالى :

والكارثة هو انبهار بعض النخب الإسلامية ممن تركوا الأخوان ليشكلوا مجموعات معرفية أو ينضموا لحزبين ثم يندمجوا في حزب واحد بهذا الكلام .

يا أصدقائی لقد وثقنا بكم يوما وسلمناكم رقاب أحلامنا ووثقنا فيكم .. فإذا بكم تقودوننا مع أمثال يسري فودة وباسم يوسف وريم ماجد وغيرهم في صراعات جانبية لصالح العسكر ضد الإخوان.

وياليته كان صراع مع الإخوان لصالحنا نحن الثورة.

ثم بعد أن أتممتم مهمتكم ومكنتم العسكر من رقابنا “بخيانة أو غباء أو سذاجة سموها كما تحبون”

إذا بكم تختفون من بيننا من وسط الميدان فجأة فنجد ظهورنا مكشوفة وسيوف العسكر وزبانيته تطالنا من كل جانب.

لقد ذبحتمونا ولقد استأمناكم علی رقابنا يا أصدقاء …..

سنظل نحمل حب الصداقة لكم ولكن لن نسلمكم رقاب أحلامنا مرة أخری … فارحلوا عنا مع الراحلين من دولة العواجيز … لعلنا يوما نذكركم بخير.

تصبحون على خير رغم دماء أحلامنا واصدقائنا التى غدرتم بها .

تصبحون على خير يا أصدقاء ولكن دون أحلامنا فلم تعودوا منا ولم نعد منكم في تلك الأحلام …

وحسبنا الله ونعم الوكيل في محاولة رجوعكم فلقد جددتم علينا ذكرى خيانتكم لنا وحسبنا الله ونعم الوكيل.

أما إلى الرجال ممن انضموا لأى تيار لنصرة ثورتهم فنحن لم يفرقنا ميدان يوماً ولا أسوار الزنازين … فنحن كما نحن على العهد والقسم لن نخون دماء الرجل من الشباب والنساء والأطفال والعجائز.

قسم الرجال نعتز فيه بديننا ونقسم به على سلاماً

قد ألقيناه على الراحلين يوم حييناهم بـ

سلام الرجال

…………….

هيثم غنيم

الاربعاء 20 مايو2015

Advertisements

بل يزلزلهم أن يروا البأس ويذوقوه … رسائل رجال عرب شركس

Standard

أعدموهم

ولكن الرجال في قضية عرب شركس قبل إعدامهم أرسلوا للشباب ولكل حر هذه الرسائل

فأنيروا بكلماتهم درب نضالكم وجهادكم

ننشر رسائلهم للناس استجابة لرغبة أخوتنا في قضية عرب شركس

فقبل إعدامهم بمدة أرسلوا للشباب ولكل حر هذه الرسائل فأنيروا بكلماتهم درب نضالكم وجهادكم

يقول المهندس هانى عامر رحمه الله:

إنه أعلى درجات الكفر والكبر والطغيان ماحدث معنا في قضية ملحمة الصمود في عرب شركس من اتهام لنا بالمشاركة في وقائع حدثت في فترة أعتقالنا ثم محاكمتنا بها أمام قاض عسكري أقسم على السمع والطاعةولم يقسم قط على إقامة العدل ليحكم بإعدام جاءه في ظرف مغلق دون أى دلائل يرتضيه قانونه الوضعي الكفري الجائر.

وما نرى أن هذا الحكم حكم الإعدام قد جاء إلا لأننا واجهنا بكل قوة وحسم محاولات هؤلاء الطواغيت استئصال دين الله من أرض مصر فأمثال هؤلاء لاتؤثر فيهم الأفعال الرمزية.

بل يزلزلهم أن يروا البأس ويذوقوه.

وتالله إن لم يصطف المسلمون في مصر في صفوف المجاهدين ويناصروهم فسيمحو هؤلاء الطغاة كل معالم الإسلام من مصر حتى ولو كانت كلمة الصلاة على النبي مكتوبة على لافتة أو مطبوعة على سيارة.

لكننا نثق في وعد ربنا بإهلاك الظالمين واستخلاف المؤمنين ونستشعر حديث رسولنا بنهاية الحكم الجبري وقيام خلافة راشدة على منهاج النبوة ، فسنبذل لذلك دمائنا نروى بها كلماتنا ليجعلها الله حجة على كل مسلم يحيا على هذه الأرض.

وتكون دافعاً لإخواننا ليقفوا وقفة صدق مخافة أن يسألوا عن ذلك الأمر أمام ربهم يوم القيامة.

وليتدبروا قوله تعالى في سورة النساء:

(فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ ۚ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ عَسَى اللَّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلًا)

المهندس هانى عامر .

…………………….
وهذه رسالة أخرى:
لا نبالي بشرائعهم الشركية ودساتيرهم الوضعيه ولا بأحكام قضاتهم ولا بتصديق كهانهم ، وهذه رسالة محمد بكرى رحمه الله فأفهموها واحفظوا معانيها حيث يقول رحمه الله:

نبرأ إلى الله منهم ومن باطلهم يقول الله عز وجل في سورة يونس:

(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلَا تُنظِرُونِ)

لانبالي في ظل حكم الطواغيت أن نقتل في ساحاتها أو نعلق على مشانقها ولانستسلم ، ننتصر أو نموت وهم بين خزى الدنيا وعذاب الآخرة يقول الله عز وجل في سورة التوبة:

(قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ ۖ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا ۖ فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ)

ولست أبالي حين أقتل مسلماً .. على أى جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ .. يبارك على أوصال شلو ممزع

لا نبالي إن غضبوا واحمرت أنوفهم من كلمة الحق في وجوههم
فقول الحق للطاغى .. هو العز هو البشرى
هو الدرب إلى الدنيا .. هو الدرب إلى الأخرى
فإن شئت فمت عبداً .. وإن شئت فمت حُراً

لا نبالى إن منعنا عبيدهم الطعام والماء والضياء والهواء

أنا لست أركع رغبة في لقمة .. أو اشتكى صوتاً يعربد عاتياً
سأقول للسجن الذي ضمنى .. أشدد قيودك لاتفك وثاقيا
أنا هنا حر برغم سلاسلى .. ورنينها يشجى ربوع فؤاديا  11196265_1026493400714020_7283615846065055809_n

صرخة محب قبل فريد اسماعيل آخر

Standard

دعنا ننبه بعضنا البعض بتلك الصيحات فقرأها معی للنهاية لعلها تكون… جرس أنذار:

في شهر 9 الی فات سنة 2014 دعيت لمؤتمر لتحالف دعم الشرعية بتركيا بخصوص الانتهاكات الطلابية وشركة فالكون والحراك الجامعی.

المؤتمر ده كان مؤتمر في فندق تايتنك في اسطنبول والإعلام مدعوا لتغطيته.

الكلام الی اتقال ساعتها كلام حنجوری وغير سياسي وبلا مستهدف سوی مواكبة الأحداث وليس صناعتها … وكنت طواله أكتم غيظی حتی صعد جمال حشمت احد قيادی جماعة الأخوان وحزب الحرية والعدالة وقال كلمة سيئة بأن الحراك الطلابي مستمر هذا العام وان الطلاب سيسقطون هذا الإنقلاب وان الحراك الطلابي هو المسمار قبل الأخير في نعش الإنقلاب.

كنت مستغرب من خروج هذا الكلام من سياسيين يعلموا ان كلامهم هذا يراقب ويوزن ويحلل وأن منبر السياسة مش قعدة قهوة ينفع يتقال فيها أی “طق حنك” كلام لامعنی له.

فرفعت يدی وسئلته ان الأحداث تثبت عكس قوله وان الحراك سيقمع لو ترك وحيدا ولكن بفرض صحة قولك فهل من الممكن ان تقول لنا ايه المسامير إلی انتوا دقتوها في عرش اﻹنقلاب قبل كده علشان نعرف ؟

نظر لی الجميع ما بين مستنكر ومابين نظرات اعين تقول لی “ليه تحرج الراجل؟” وكأنه لازاما علی ان اتقبل تلك الشحنة المخدرة وأصمت .

ولكنی أردت إرسال رسالة اننا لن نصمت ففكروا قبل ان تتكلموا.

لامنی يومها بعض الأفاضل وهم اساتذة لی في تعلم حسن الخلق والأدب.

ولكن ها نحن في الفصل الدراسي الجامعی الثانی وتحقق ما كنت اقرأه ويقرأه أی بصير غيري … وقمع الحراك الطلابي.

ذلك الموقف ذكرنی بلقاء مع صديق عزيز وأخ اكبر لي في حزب مصر القوية وهو أحد اسمائه الامعه قبل 30 يونيو 2013 وكنت معترض علی موافقتهم علی النزول يوم 30 يونيو وبقوله الجيش هيركبنا والثورة هتروح استنوا الانتخابات البرلمانية الجاية وصدقنی الناس مش هتنتخب الأخوان بلاش نضيع الثورة ….

فقال لی صديقي وأخی يومها متقلقش “ميدان التحرير موجود”

وها قد مضت سنتان فأين الميدان ؟

دكتور مرسي .. خيرت الشاطر .. عبد المنعم ابو الفتوح .. البرادعی .. أحمد ماهر .. علاء عبد الفتاح .

مع احترامی لكل شخص فيهم ولكنهم هم جزء من تلك الكارثة التی نحياها جميعا الآن … بس برضه مش لازم العسكر يحبسهم.

انا مش مستحمل كل يوم بيعدی علی اخواتنا كلنا جوه … العسكر مش مفرق مابينا لا في اعتقال ولا مطاردات ولا قتل وسحل.

في 2011 قولنا العسكر بيفرقنا وبيلعب لعبة الثور الأبيض “اكلنا يوم أكل الثور الأبيض” … والناس هجمتنا.

وفي 2012 حذرنا من غفلة ومسرحيات مجلس الشعب والقضايا الوهمية التی تثار به وليس لها علاقة بالثورة وان البرلمان هيزول كده بعد ما يتكره… والناس هجمتنا.
والبرلمان اتحل

في 2013 حذرنا من انقلاب عسكری … والأخوان هجمونا وقالولنا دول اربعه واربعه بعدهم كمان.
وحصل الإنقلاب

قبل 30 يونيو 2013 حذرنا 6 ابريل و الاشتراكين وحزب مصر القوية والدستور من مسرحية تمرد وان العسكر هيركب وهيطحنا .. واتهجمنا واتقالنا ميدان التحرير موجود.
وأهو العسكر ركب ودلدل

علی مدار شهر ونص ولغاية قبل الفض حذرنا من المنصة الاعلامية ومدی سویها واتقدمت حلول كثير وحذرنا من الفض وان لازم يكون فيه خطة اخلاء ومناورة وقدمنا خطط … واتهاجمنا واتقالنا احنا عارفين وفاهمين كل حاجه.
وحصلت المذبحة

ودلوقتی بننتقد .. بس الناس بقت تقولنا متقدموا حلول .
ولی ميعرفهوش اننا بنقدم حلول.

ياتری هتفضلوا دافنين راسكم في الرمل لغاية أمتی ؟

كرداسة. واستفردوا بيها
وحلوان وبهدلوها
وناهيا واقتحموها
والحراك الطلابي وقمعوه

في ناس بتقول بس دلوفتی بقه في شغل ميدانی زی اجناد والعقاب الثوری وغيرهم ….
طيب ما لو فضلوا برضه كده هيستفردوا بيهم ويحصلوا كل إلی فات.

هل يا تری هتستحملوا تدفنوا راسكم في الرمل أكثر عن المشكلة الحقيقة في الناس إلی بتسوقنا ؟

طيب خدوا بالكوا ومتركنوش حتی علی الشباب الی شغالة علی الانتهاكات ﻷنهم ممكن ينهاروا ويحصلوا كرداسة وناهيا والحراك الطلابي.

ولكن يبقی السؤال هو أحنا فين اساسا من احلام الفقراء وووو ؟

ياتری هنستحمل كام واحد زی أستاذ أحمد سيف الإسلام يموت وولاده محبوسين ؟

ياتری هنستحمل نشوف كام واحد زی عمر ربيع مسجون في العقرب ومش عارف يحضر جنازة أبوه أو يقف علی قبره ياخد العزا ؟

ياتری هنستحمل نشوف موت كام واحد كمان زی دكتور طارق الغندور ومحمد فريد جوه السجن من غير علاج ؟

ياتری هنستحمل نشوف كام أعدام واحد برئ زی محمود رمضان رحمه الله ؟

ياتری هنستحمل نشوف كام أسرة مفقود عايشين حياتهم انهم يلاقوه حبايبهم إلی محدش عارف مكانهم عند العسكر زی ما بنشوف دكتورة حنان بدر الدين ولهفتها كل يوم ومناجتها لربها أنه يقر عينيها برؤية زوجها الحبيب استاذ خالد ؟

يا تری هنستحمل نشوف كام يوم طفل يتقتل جمب صاحبه وبعدين يعتقلوا صاحبه زی ما قتلوا اسامة واعتقلوا صهيب الطفل في المنصورة ؟

ياتری هنستحمل نشوف كام مرة بنت بتضرب خرطوش في رجلها علشان يعجزوها ورجلها تتبتر زی ماحصل في اسكندرية ؟

ياتری هنستحمل واحنا بنشوف أعمار صحابنا وأختنا وهي بتضيع ورا القضبان ؟

ياتری هنستحمل قد ايه الأسر الی بيوتها اتخربت وفقدوا بيوتهم وشغلهم ؟

يا تری ويا تری ويا تری … ياتری أمتی نفوق ونتغير ؟ قبل منلاقي الوقت فات وخلاص العسكر “مش السيسی” اتمكن و حقوق الشهداء راحت والثورة بقت بخ ؟

هذه صرخة محب

……..
هيثم غنيم
الخميس 14 مايو 2015

إلى من يسئل عن عدل الله … هلا رأيت عدل الله ؟

Standard

“لقد كان ضابط متدين ويصلي وطيب”

كانت تلك أحد الرسائل التى جائتنى ممن عرفوا النقيب محمد أحمد شتا … ولكن أحدى الرسائل ترافقت بوصف أنه كان متأثر بما يقوله الأعلام .

أرسل لي أحدهم صفحة تم انشائها بعد قتله في #سيناء وشاهدت والدته وهي متأثرة ومذهولة بمقتله ولا أنكر أنى تأثرت بهذا ولكن دعوات بالتوفيق لسيسي وجنده استوقفتنى … هناك شىء خطأ كيف تشعر بظلم فقد ابنها وتدعوا الله بأن ينصر من يصدر أوامر قتل الأبرياء كل يوم ؟

هنا تفسر لي خلل مبادئي موجود عند معظمنا وليس فقط عند هذه الأم أو ابنها النقيب بل عند الجميع … نحن لانهتم بالمصيبة طالما هي لم تطرق أبوابنا

بل ونتدين بشكل سطحى ساهمت فيه الأنظمة الفاسدة التى ورثت شعوبنا من الأستعمار الغربي

ولكن رسالة أخري تضمنت عنوان صفحة النقيب محمد شتا مع طلب بأن اتصفحها وانظر إلى مايكتب أرانى حقيقة الأمر بشكل أوضح :

https://www.facebook.com/mohamed.sheta.98

مقولة قالتها لي مرة معلمتى وهى تصف كيف ترانى أرى الله ، فقالت لي أنت تراه باسمه “العدل” .

لا أنكر انى كثيراً ما أحاول فهم هذا الكون انطلاقاً من هذا المفهوم ولا أتذكر يوماً أنى اخطأت ضالتى في معظم اﻷوقات

نزلت إلى صفحته ليوم المذبحة التى لم يختلف على كونها مذبحة أى انسان لديه ضمير .. فوجدت النقيب محمد شتا يكتب “والله وعملوها الرجالة” و “يارتنى كنت معاهم” وعبارات أخرى عن تمنيه قتل كل “خروف” يمشي في الشارع بتوصيفه هو

هكذا كان النقيب محمد شتا يرى الأطفال والنساء والشباب الذين كانت قوات الجيش والشرطة تفجر رؤوسهم في رابعة

“كان يراهم مجموعة خرفان”

تذكرت هذا الحديث:

مثل هذه الأمة كمثل أربعة نفر: رجل آتاه الله مالاً وعلماً فهو يعمل بعلمه في ماله ينفقه في حقه ورجل آتاه الله علماً ولم يؤته مالاً فهو يقول: لو كان لي مثل هذا عملت فيه مثل الذي يعمل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهما في الأجر سواء ورجل آتاه الله مالاً ولم يؤته علماً فهو يخبط في ماله ينفقه في غير حقه ورجل لم يؤته الله علماً ولا مالاً فهو يقول: لو كان لي مثل هذا عملت فيه مثل الذي يعمل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهما في الوزر سواء.

“وهما في الوزر سواء”

تمر الأيام ويتم أرسال النقيب محمد شتا لسيناء ليمارس هوايته في قتل “الخرفان”

لعله كان صادقاً يوما ما في صلاته مع الله فأراد الله أن يرسل له رسالة التحذير الأخيرة قبل أن يأخذه بلا رحمه … يصاب النقيب محمد شتا في احدى العمليات في سيناء ولكنه لم يتفكر في اصابته بل أعماه الشيطان واندفع للعودة مرة أخرى لشمال سيناء

طوال عام 2014 كنا نوثق بشكل اسبوعي اعتقال ابناء سيناء واقتيادهم إلى سجن #الكتيبة101 و #معسكر_الزهور و #سجن_العازولي وكل فترة كان يجد أهالي سيناء بعض من ابنائهم الذين تم القبض عليهم مقتولين برصاصات في الرأس والصدر وجثثهم ملقاة على الطريق

كان ابطال تلك الأعدامات خارج نطاق القانون هم ضباط من عينة النقيب محمد شتا ورفاق سلاحه

عشرات الأمهات في سيناء كانت تبكي ابنائها كل يوم ، وقبلهم كانت آلاف الأمهات من قتلي مذبحتى رابعة والنهضة تبكى ابنائهم كل يوم ، وقبلهم عشرات الأمهات من قتلي مجلس الوزراء ومحمد محمود و 25 يناير يبكون ابنائهم القتلي كل يوم

وكل هذا بسبب أمثال النقيب محمد شتا

كان فخوراً بأن قائده هو السيسي فهل سيغنى عنك قائدك المظفر بظنك عبد الفتاح السيسي اليوم عنك في قبرك أو يوم القيامة ؟

يقول الله عز وجل في كتابه : “وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ “

الكثير من الشباب مثلي ومن الأمهات وأرامل الشهداء و الأطفال كانوا يسئلون أين عدل الله ؟ وهم يرون أمثال النقيب محمد شتا يفتخر بجرائم القتل على صفحته الشخصية ويرونه سعيد في حياته ويتزوج ويخرج ويسافر

أين عدل الله ؟!!!! صرخات تتعالي كل يوم

ديسمبر 2014

وبعد أكثر من عام كان موعد عدل الله … وها أنت ايها السائل عن عدل الله تقرأ معي الآن عدل الله .

الخميس 25 ديسمبر 2014 ــ شمال سيناء

يتسلل أحد مجاهدي ما أصبح يسمى بـ #ولاية_سيناء ليقوم بزرع عبوة ناسفة في طريق القوات التى تقتل كل يوم من أهالي سناء بلا رادع أو حساب وبعد تحذيرات متتالية للجيش بأن يكف يده عن الأهالي والأبرياء ، وبعد أن صارت كل المنظمات الحقوقية عاجزة عن تقديم أى دعم يذكر يساعد في رفع معاناة أهالي سيناء ولم يعد في استطاعتها سوى كشف الجرائم وفقط

النقيب محمد شتا يركب سيارته المدرعة تلاحقه من حيث لا يعلم دعوات أهالي الأبرياء الذي ساهم في قتلهم طوال تلك الفترة

تبكى أم أحد الأبرياء الذي قتلهم وتسجد لله طالبة القصاص … ولعلها كانت ساعة استجابة وافقت دعاء صادق وقدر مكتوب

تمر سيارة النقيب محمد شتا بجوار العبوة الناسفة وتنفجر

وليذهب النقيب محمد شتا إلى ربه ليرى معانى العدل

ولينطلق زملائه الضباط لينكلوا بأهالي سيناء مرة أخرى دون أن يتفكروا في رسائل الله لهم

والسؤال هل من أحد يستطيع الآن أن يقف حارس على قبر النقيب محمد شتا ويمنع قصاص الله منه في قبره ؟

هل يستطيع أحد أن يمسح ما كتبه النقيب محمد شتا على صفحته من صحيفة أعماله ؟

هل يستطيع أحد أن يمنع دعوات أمهات الشهداء من أن تقتص من النقيب محمد شتا في قبره ؟

أذهبوا إلى قبر النقيب محمد شتا واسألوه : فكيف كان عقاب ؟

بل قولوا لزملائه الضباط أذهبوا إلی قبره بدباباتكم وأسلحتكم الرشاشة وحاول أن تحموه في قبره اﻵن من الله العدل

لكل أم ضابط جيش أو شرطة ولكل زوجة ضابط جيش أو شرطة ولكل أبن أو ابنة ضابط جيش أو شرطة ، بل ولكل ضابط جيش أو شرطة … اتقوا الله قبل أن يرسل الله لكم برجال يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة … يرسلونكم لعدل الله ويشفون صدور قوم مؤمنين

فتلك صيحة نذير

وإلى من يسئل عن عدل الله … هلا رأيت عدل الله ؟

النقيب محمد أحمد شتا
………………

هيثم غنيم

الخميس 31 ديسمبر 2014

مبادىء هز الوسط

Standard

حول فضيحة يوم 28 نوفمبر 2014 :

اتقلب بين صفحات الأصدقاء والنخب الفكرية والنخب الثورية من كل التيارات ومنها المتأسلمة فأجد أن اصحاب المبادىء في كل تيار وهم قليلون بفضل الله لم يتغيروا أو يبدلوا فيزداد احترامى لهم لأنهم اصحاب مبادىء وقيم يحترمونها ويحترمون بها أنفسهم فيجبرون الجميع على احترامهم .

ولكن العجيب هم بعض ممن يتصدرون دائماً للشباب والثوار أو يصدرهم الأعلام لنا من هؤلاء الذين انبروا هجوم على يوم 28 نوفمبر بدعوى انها دعوة طائفية وانها فتنة ومهلكة ثم انبروا يهاجمون الشباب بل ويتمنون ولو ضمناً أن يهلكوا حتى تستريح الثورة على حد تعبيرهم من “الأغبياء”

ولكن وقفة بسيطة وزيارة سريعة لما قبل أحداث ماسبيرو يوم 4 اكتوبر 2011 واثنائها وبعدها يكشف مدى نفاق هؤلاء وحقارتهم الفكرية والمبادئية فهؤلاء لم يكن لهم صوت ايامها يقول ان الأحداث تصدر شعارات طائفية ولم يتكلم هؤلاء عن تصريحات القساوسة يومها من أن مصر محتلة من المسلمين أو أن يجب طرد المسلمين من مصر أو حتى قول أحد القساوسة أن الجنود وجيش مصر “كفار” .

هذه النخب لم تتحدث بكلمة واحدة حول تلك الأحداث أو تتجرأ على نقد الكنيسة أو المطالبة بمعاقبة وحبس كل من أطلق تصريح طائفي بغيض مثل تلك التصريحات .

ولكنهم لايملون ولا يخجلون من فعل مثل هذه الأنتقادات مع كل صاحب دعوة يعتز فيها بدينه دون أن يسىء أو يهاجم الآخرين .

أصحاب مبادىء “هز الوسط” أو ان شئت سميتهم وبصدق احفاد عبد الله ابن سلول زعيم المنافقين في المدينة .. تظن أنهم منك ومن الثورة وهم في حقيقة الأمر ضدك ولو لايعلمون .

هؤلاء هم العدو يا شباب فاحذروهم .

يحذرون من كربلاء جديدة يوم 28 نوفمبر ويقولون يريدونها كربلاء ككربلاء مذبحة رابعة .. ثم تجدهم يحيون كل عام ذكري كربلاء احداث ماسبيرو و غيرها ولايخجلون .

لست هنا مع أو ضد يوم 28 نوفمبر فلست من جنود الميدان حتى أدعوا أو أرفض لأنى ان كنت موافق ومؤيد فهذا يلزم على طبق لمبادئي أن اكون في أول الصفوف فينالنى ماينال أحبة القلب والفؤاد .

ولست هنا بسعيد لما حدث في ماسبيرو ومن يرجع حينها سيكتشف كم غلينا غضب لمشاهد ضرب وقتل ودهس رؤوس المتظاهرين وكيف فقدنا يومها مينا دانيال .

ورغم أننى لم انسى مينا دانيال وكيف قتل ولكن يبدوا أن المنافقين الجدد ممن يدعون ثورية كاذبة قد نسوا دماء مينا دانيال وعلى رأس هؤاء تلك الكنيسة الفاسدة التى تمثل أحد أعمدة الفساد في نظام مصر العسكري مثل مثل مؤسسة الأزهر .

قديماً تعجبنا ثم غضبنا بصمت واليوم نلمح ونحذر من هؤلاء الذين لم يساعدوا الشباب بكلمة أو رأي سديد بل اكتفوا ان يكونوا معاول هدم لهم لا للنظام .. وغداً نذكركم بالأسم ونضمكم إلى قوائم الأعداء إن لم تستفيقوا من سفهكم فأنتم شركاء في الجريمة وأنتم شركاء في دماء الشباب الذي حلموا بكم أنتم يوم قادة لهم فكنتم أول الغادرين .

وتحية لكل صاحب فكر ومبدأ حر وإن اختلفنا معه عقدياً  فعدو ذو مبادىء وقيم خير عندنا من صديق يحيا بلا مبدأ أو قيمه

وتحية لمن تعلمنا منهم معانى العزة والإباء من رجالنا
……….
طفح الكيل
……………………..

هيثم غنيم

الأربعاء 26 نوفمبر 2014

وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ

Standard

قديماً علمتنى والدتى أن من يرفع يده على امرأة فهو مسلوب الرجولة … وان الأنثى تاج ان صنتها صنت أحب الناس إلى قلبك … وأن المرأة أم وأخت وزوجة وابنه .

لم أكن أتخيل غير هذا دوماً وأنا أخطوا خطوات عمرى الصغير وأشب يوماً بعد يوم وفرشاة عقلي ترسم المزيد والمزيد من معانى التكريم والتقدير .

لم يستوعب عقلي يوماً وأنا ارى بكاء أمى على نساء البوسنة والهرسك ، وفقدت ابتسامتى للأبد يوم سمعت وقرأت رسالة أختنا فاطمة من سجن أبو غريب في العراق وهي تحكى عن حملها بعد ان نهشها الضباع كل يوم ، ثم نبتت أبيضت أول شعيرات رأسي وانا اشاهد على شاشة الجزيرة اختنا صابرين الجنابي وهي تحكى كيف اعتدي عليها افراد الجيش والشرطة العراقية ليكمل عليها فيما بعد قاضي التحقيقات ، ثم نبتت أول شعرات لحيتى بياضاً وأنا اشاهد أختنا في سوريا وهي تقاد لضابط في الجيش السورى كي يغتصبها .

ثم علمت قهر الرجال وانا اقرأ أول تقارير ترسل لي توثق حالات اغتصاب اخواتنا على ايدى الشرطة المصرية .

ثم ضاع من عقلي كل معانى التعاطف اليوم وأنا اشاهد تلك الصورة والعساكر الغلابة برفقة الضباط يعتقلون تيجان في عمر الزهور فيقطفونهن من بستان البرائة بلا رحمة أو رجولة .

ويشتد القلب قوة بلا رأفة وهي يري اشتداد يد الفتاة وقد خلع حذائها وهي تتشبث في بكاء في يد زميلتها المنتقبة وهم يقادون لمجهول لايعلموه .

ثم أتذكر أخلاق المشركين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يرفضون الأعتداء على النساء أو كشف حرماتهم لأن هذا من خوارم رجولتهم .

ثم أنظر إلى هؤلاء الضباط والجنود فلا أعلم من أى رحم قد أتوا ولا أعلم أى دين يتبعونه سوى دين الشيطان هم له تابعين .

اشاهد تلك الوجوه الشيطانية التى تسعي في الأرض فساداً فاتذكر قول الله :

﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾

[سورة المائدة: 33]

ثم اتذكر من يدافع عنهم اليوم قائلاً ان هؤلاء الجنود والضباط هم خير أجناد الأرض ، فاتذكر حينها قول الله في هؤلاء :

﴿ هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا ﴾

[سورة النساء: 109]

الشباب مثلي يفيض غضب ومنهم من ييأس ومنهم من يكفر متسائلاً أين الله ومنهم من يتخلص من حياته ومنهم من يدفن نفسه في الحياة لعله ينسي … وبين كل هذا أتذكر قول الله :

{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}
سورة آل عمران: 142

{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}
سورة التوبة: 16

{قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}
سورة التوبة: 24

{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}
سورة محمد: 31

إذن الله يمحصنا لينقينا من كل من فينا من مافقين ومتسلقين و من هوى نفس وغيره .

قد يستغرب البعض من هذا ولكن الحقيقة أن الثورة جهاد .. الثورة هدم باطل وبناء حق وعدل والجهاد كذلك يحمل دين يهدم باطل ويقيم حق وعدل .

ولكن حملة الراية لم يصدقوا الله بعد ولم يبذلوا الجهد للتفكر في كيف سيقيموا حق وعدل بدينهم بدل من تصدير الشعارات البراقة وفقط .. حتى كفر الناس بكل شىء .

وبين هذا وذاك يظهر بين الشباب جيل قد سمع قول الله تعالي :

{وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ}
سورة البقرة: 190

{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}
سورة البقرة: 216

وكأنى بهم يسيرون على اتباع أوامر الله حين قال :

{وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ}
سورة البقرة: 193

ثم يبتسم الله لهؤلاء الشباب فيقول لمن يستشهد منه :

{وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}
سورة آل عمران: 157

ثم يأتى دورى فكأن الله بي موبخاً وهو يقول :

{وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا}
سورة النساء: 75

ياشباب هؤلاء الجنود والضباط يقاتولن لنصرة ظلم وانتم تقاتلون لنصرة حق لذلك يقول الله فيكم وفيهم :

{الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا}
سورة النساء: 76

وختاماً سيسألنى سائل ولماذا تكتب كل هذا يا هيثم .. فأقو له لعلي بذلك اتبع قول الله تعالى حين قال :

{فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً}
سورة النساء: 84

فيا شباب ديننا هبوا

خير أجناد الأرض

……………

هيثم غنيم
الأربعاء 19 نوفمبر 2014

لن أكتب لكم كلمات لتبكوا

Standard

لن أكتب لكم كلمات لتبكوا … فأنا أعلم أن الكثير منا قد توقف اليوم أمام تلك الصورة وبكى قهراً

وأعلم أن الكثير من الأمهات قد احتضن ابنائهن في صمت والأبن لايعرف لما الحضن ولما البكاء

كثيراً ما يعترف القلم بعجزه أمام صورة مصمته ولكنها ناطقة بكل المعانى

ضمة أب لا يعلم هل سيعيش ابنه ليراه في الجلسة القادمة أم أنها آخر لمسه من خده على رأسه … آخر قبلة … آخر مسكة يد … أم آخر رؤيا …..

تهاتفنى أختى لتقول لي لاتنسى قلمك واشكر نعمة الله عليك بأن تشحذه في سبيل الله أكثر فما تفعله ليس بكافي وانت تستطيع فعل الكثير

اتأمل الجسد المسجى أمامى وحذائه الذي صرت أراه كل جلسة واتسائل … وكيف سيصبح هذا الجسد وإن نجي ؟

تمتد يدي إلى الطعام فأتذكر أن هناك معدة لم تعمل منذ أكثر من 250 يوم تقبع على بعد آلاف الكيلومترات … فأتسائل وكيف سيكون الألم الناتج عن أول يوم ستأكل فيه الطعام يا محمد … فيبادرنى ذهنى قائلاً: وهل سيأكل ؟

لمعة عينين تستوقفنى لأري عزة ممزوجة بولعة أب يجلس ابنه بجواره نصف نائم ونصف حي

كروش قد ضجت بها القاعة من حولهم نبتت من الحرام وللنار هي بإذن الله ذاهبة ، ولكن عيون تلك الكروش تقف عاجزة عن استيعاب هذا المشهد … فشاهت الوجوه

ولعة أم تقف رافعة الرأس من بعيد قد أحمر انفها وسالت الدموع أنهار على خدها ، وصدرها يعلو ويهبط في صمت من البكاء … فقلب الأم يخشي أن يزعج صوت النحيب قرة قلبها

…………..

ابكي وأنا أكتب وتعلو الآهات في صدري وأنا اتسائل إن كان هذا حال آل سلطان فكيف هو حال آلاف المعتقلين وأسرهم من البسطاء والفقراء والمجهولين

ابكي وأنا أعلم أنك يا قارىء تلك الكلمات صرت تبكي الآن بصوت مسموع مثلي وتبحث عن ضمة أم أو أب تفرغ فيها كل عجزك وآهات صدرك المكلوم

تبكي وابكي وها هناك تقبع سجادة صلاة قد ابتلت بدموع ساجد يصرخ مناجياً ربه في تضرع وانكسار

تبكي وابكي وتظن أنك عاجز ولست بعاجز ، وكيف تعجز وقد وهبت عقل أمضي من السيوف في اجسادهم

……..

إلا كل من بكي لن اطالبك بأن تهتف اليوم ولا غداً ولا بعد غد بسقوط العسكر

اريدك فقط عند منتصف الليل ان تظلم شقتك وتفتح نافذتك وتصرخ بأعلي صوت لديك قائلاً “آآآآآآآآه” بكل ما في قلبك من حزن ومرارة وبكل ما تبكيع عيناك وفقط لتوقظ كل نائم خائفاً مذعوراً لعله يوماً يعرف لما هذه ال آه تنطلق

هذا واجب عملي كل يوم فقط تلك الصرخة التى لا تعنى سوي الألم … وليشعر من اليوم الجميع مثلنا بالألم ولو بصرخة اعتراض تضج مضاجعهم

وغداً في كل جلسة تجلسها مع اصدقاء اطلق لعيناك أو مشاعرك العنان لتصرخ بحزنك وتنقله

آن للوطن أن يرتدي ثوب الحداد حتى يأتى القصاص

آن للحزن أن يعم طالما قد نحروا كل الإبتسامات

فكونوا ثورة

وانيروا عتمة الظلام

وكونوا كقطرات الماء المنهمر على صخرتهم حتى تتصدع وتزول بإذن الواحد القهار

10620113_854531834608274_5190084009638560887_o
…………..

هيثم غنيم
الأربعاء 15 أكتوبر 2014