Category Archives: رمضانيات

ليلة 29 رمضان

Standard

لا أحد معصوم من المعصية .. لكل منا معاصيه وكبائره

ولكى يغفر لنا .. لابد أن نعترف بذنوبنا ونستشعر عظمها فتضيق بنا أنفسنا بما ارتكبته من معاصي فتلجا اليه باكية معترفة بذنوبها طالبة الصفح باحثة عن التوبة فتدعوه … لتصفو وتفكر كيف تصدق في حبه فلا تعصيه مرة أخرى .. ومن هنا تكون البداية .. بداية الحب الحقيقي

ياليتنا نتعلم ذلك في حياتنا عندما نسىء لأحد ونستغرب لماذا لايسامحنا ونحن لم نعترف بذنبنا اتجاهه

Advertisements

ليلة 28 رمضان

Standard

صاحب طلاب العلم ترقي .. وانظر إلى عيني من يصافحك وابتسم ولاتعرض وجهك عنه وانت تسلم أو لا تبتسم حتى تكون عامل بالقرآن وليس سامع له فقط بلا عمل .. وتعلم من توجيه ربك في سورة عبس

فالدين حياة .. وليس كلام تتشدق به الأفواه .. حاول مهما وقعت فغداً تنجح

سجدت .. فدعوت .. فتفكرت .. فابتسمت :)

Standard

كنت ساجداً أدعوا الله اليوم لأحد أحب الأحبة وآخرين ، وإذا بخاطرة تأتى لي لأتفكر كم سجدة سبقت تلك السجدة دعوت فيها ربي بأشياء كثيرة ولم يجبها لي ، وكم سجدة سبقت ذلك دعوت فيها ربي بأشياء واجبها لي

حيرة وابتسامة اصابتنى وانا أري أن كثير من الأشياء لو كان استجاب لي فيها ما أريد لكنت اصبت بشر كنت في وقته تظنه نفسي خيراً لها ولدنياها

عجبت من تدبير امره وصرت أيقن أنه يجيب الدعاء لي دوماً
فأصل الدعاء الذي ندعوه لأنفسنا هو أن ندعوا لأنفسنا بشىء نظن  أنه الخير لنا …  تفكرت فوجدته  يستجيب لنا دوماً في الأصل الذى نبنى عليه دعائنا وهو الخير

تفكر وتذكر دعائك فيما مضى وأنظر إلى ما جاء بعد ذلك في مستقبلك وانظر اهو خير أم شر … صدقنى ستجد ان كثير منه خير .. وأن مالم تراه بعد ولم تفهمه من اسباب الأستجابة ستفهمه مستقبلاً

هذه فقط دعوة للتدبر والتفكر والتحليل اشارككم اياها
…………

اللهم اغفر لنا سوء ظننا وتقصيرنا واسرافنا في أمرنا وارزقنا دوماً الخير كله يا كريم يا فياض 🙂

ولاتنسونى من دعائكم

هيثم غنيم

لا تغلق بابك

Standard

مهما يأست مهما استبدت بك معاصيك وذنوبك واخطائك … مهما تكرر كل ذلك

لا تغلق بابك معه

افتح لك باب ولو صغير … لا تيأس

فلقد جاء في كتب التاريخ قصة لص كان يسرق ويواظب علي الصلاة فلما سأله احد العلماء عن ذلك .. كيف يسرق ويصلي

فقال له اللص : يا إمام، بيني وبين الله أبواب كثيرة مغلقة، فأحببت أن أترك بابا واحدا مفتوحا .. بالصلاة فقط

ثم يقول هذا العالم و بعدها ذهبت لأداء فريضة الحج، وفي أثناء طوافي رأيت رجلا متعلقا بأستار الكعبة يقول: تبت إليك.. ارحمني.. لن أعود إلى معصيتك..

فتأملت هذا الأواه المنيب الذي يناجي ربه، فوجدته ‘لص الأمس فقلت في نفسي: ترك بابا مفتوحا ففتح الله له كل الأبواب’.

إياك أن تغلق جميع الأبواب بينك وبين الله عز وجل حتى ولو كنت عاصيا وتقترف معاصيَ كثيرة، فعسى باب واحد أن يفتح لك أبوابًا.

لا تيأس لا تغلف كل ابوابك فربك الغفور الرحيم الخبير بعباده يقول لنا
{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}

ويقول أيضاً
{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}

اللهم إنى اسألك أن اعقل هذا فلا انساه وان نعمل به دوماً … اللهم يسر لنا التوبة واقدرها لنا دوماً ويسر لنا اصلاح ما افسدناه دوماً

ما أجمل آيات الرحمن

Standard

ما أجمل آيات الرحمن

مما قرأت اليوم في كتاب الله ودفعنى إلى التدبر ماجاء في مناظرة رسول الله موسي مع فرعون في سورة الشعراء

قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ – قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ – قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ – قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ – قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ – قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ

يااااااااااااااااه كم من ايات الله التى نحيا بينها كل يوم دون ان نتدبرها وكم في التدبر من أجر وفلاح